إضاءة على –

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

إضاءة على –
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

يرتبط تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في تموز/ يوليو 1967 بـ "إقليم فلسطين" في حركة القوميين العرب، الذي كان قد بدأ، منذ مطلع الستينيات، يشجع أعضاءه على الالتحاق بالكليات الحربية في كل من مصر وسورية والعراق. وفي نهاية سنة 1964، انطلق النشاط العسكري لـ "إقليم فلسطين" وسقط أول الشهداء، وهو خالد أبو عيشة، في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 1964. ثم صار "إقليم فلسطين" ينفّذ عملياته العسكرية عبر مجموعات "أبطال العودة"، التي ضمت مناضلين من حركة القوميين العرب ومن جيش التحرير الفلسطيني، أو عبر التنظيم الفدائي الذي شكّله الإقليم باسم "شباب الثأر". بيد أن تلك العمليات ظلت محدودة ولا يُعلن عنها غالباً، وذلك تجنباً لتوريط مصر وسورية في حرب مع إسرائيل ليستا مستعدتين لها، وهو ما عبّر عنه شعار "فوق الصفر وتحت التوريط".

التأسيس

في أعقاب حرب حزيران/ يونيو 1967، اتخذت اللجنة التنفيذية لحركة القوميين العرب قراراً بأن يشق "إقليم فلسطين" طريقه في الكفاح المسلح، فشرع، منذ مطلع آب/ أغسطس، في القيام بعمليات عسكرية في قطاع غزة في إطار "طلائع المقاومة الشعبية"، كما تمّ إنشاء خمس قيادات عسكرية محلية في الضفة الغربية مرتبطة بقيادة ميدانية في رام الله على رأسها مصطفى الزبري (أبو علي مصطفى). وفي 11 كانون الأول/ ديسمبر، أُعلن تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باندماج ثلاث منظمات فدائية، هي: " شباب الثأر"، و" أبطال العودة"، و"جبهة التحرير الفلسطينية"، التي تأسست، في سنة 1964، بقيادة الضابط الفلسطيني السابق في الجيش السوري أحمد جبريل. كما شارك في تأسيس الجبهة الشعبية مجموعة من الضباط الناصريين الأردنيين، على رأسهم الضابط أحمد زعرور، وبعض الشخصيات المستقلة. وكان الهدف الأولي لقيادتها أن تكون نواة "جبهة وطنية" واسعة، بيد أن التطورات التي شهدتها منظمة التحرير الفلسطينية، وتمثّلت في هيمنة الفصائل الفدائية عليها، دفعت قيادة الجبهة الشعبية إلى التخلي عن هذا الهدف والانضمام إلى منظمة التحرير الفلسطينية.

وسرعان ما تعثرت مسيرة هذا الإطار الجبهوي نتيجة خلافات سياسية، وخصوصاً بين "جناح" القوميين العرب، بقيادة جورج حبش ووديع حداد ومصطفى الزبري وأحمد اليماني، الذي راح يتحوّل نحو اليسار، و"جناح" جبهة التحرير الفلسطينية، بقيادة أحمد جبريل، الذي قرر، في تشرين الأول/ أكتوبر 1968، الانسحاب وتشكيل إطار جديد باسم "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة". وفي شباط/ فبراير 1969، زعم عدد من قياديي الجبهة، على رأسهم نايف حواتمة، أن من المستحيل تحوّل "تنظيم بورجوازي صغير إلى تنظيم ماركسي- لينيني"، وقرر الانشقاق عن الجبهة وتشكيل تنظيم جديد باسم "الجبهة الشعبية الديمقراطية لتحرير فلسطين"، ثم انشقت عن الجبهة الشعبية، في آب/ أغسطس 1970، مجموعة الضباط الناصريين بقيادة أحمد زعرور وشكّلت "منظمة فلسطين العربية" التي انضمت بعد ذلك إلى حركة "فتح". وفي آذار/ مارس 1972، انشق عدد قليل آخر من أعضاء الجبهة "اليساريين"، وشكّلوا "الجبهة الشعبية الثورية لتحرير فلسطين"، التي لم تعمر طويلاً.

منطلقات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

في بيانها التأسيسي، أكدت الجبهة الشعبية أن هزيمة الجيوش العربية في حزيران مثّلت "بداية مرحلة جديدة من العمل الثوري تباشر فيه الجماهير دورها القيادي والمسؤول في مقارعة الإمبريالية والصهيونية [بسلاح] العنف الثوري". وشيئاً فشيئاً، صارت الجبهة الشعبية تنحو منحى يسارياً واضحاً، وتضفي طابعاً اجتماعياً على النضال الوطني. وتكرّس انعطافها اليساري هذا لدى انعقاد مؤتمرها الأول، في آب/ أغسطس 1968، الذي أعلنت فيه انحيازها الواضح إلى "إيديولوجية البروليتاريا". وفي المؤتمر الثاني الذي عقدته في شباط/ فبراير 1969، تبنت الجبهة الشعبية، استناداً إلى كتابات ماو تسي تونغ والجنرال الفيتنامي فو نجوين جياب، "صيغة" من صيغ "الماركسية الآسيوية" التي تركّز على أولوية الكفاح المسلح على النضال السياسي، وحددت أعداء الثورة الفلسطينية "في إسرائيل والحركة الصهيونية العالمية والإمبريالية العالمية والرجعية العربية"، وأكدت ترابط النضال الفلسطيني مع النضال التحرري العربي، ودعت إلى تحالف الثورة الفلسطينية مع حركة التحرر الوطني في فيتنام، ومع الوضع الثوري في كوبا وكوريا الشمالية، ومع جميع حركات التحرر المناهضة للإمبريالية. كما اعتبرت نفسها "فصيلة طليعية متقدمة للطبقة العاملة الفلسطينية، ولعموم الكادحين الفلسطينيين، تناضل مع الفصائل اليسارية والديمقراطية الفلسطينية الأُخرى، لبناء حزب الطبقة العاملة، لتأدية دوره التاريخي في تحرير الجماهير الفلسطينية من الاستعباد القومي والطبقي". ومن جهة أُخرى، حددت الجبهة الشعبية الهدف الاستراتيجي للنضال الفلسطيني في "تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني الاستعماري، وإقامة دولة فلسطينية ديمقراطية على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس".

تطوّر مواقف الجبهة الشعبية السياسية والكفاحية

سعت الجبهة الشعبية، بعد هزيمة حزيران 1967، إلى بناء قواعد ارتكازية لممارسة الكفاح المسلح داخل الضفة الغربية، وساهمت من خلال مجموعاتها المسلحة، بقيادة محمد الأسود (جيفارا غزة)، في تحويل قطاع غزة إلى ساحة مواجهة يومية مع القوات الإسرائيلية، وذلك حتى أواخر سنة 1971 تقريباً. واعتباراً من 23 تموز/ يوليو 1968، بدأ "فرع العمليات الخارجية" التابع لها، برئاسة وديع حداد، سلسلة عملياته، خلف شعار "وراء العدو في كل مكان"، إذ قامت مجموعة مسلحة تابعة له باختطاف طائرة لشركة "العال" الإسرائيلية كانت تقوم برحلة ما بين مطارَي روما واللد وأجبرتها على الهبوط في مطار العاصمة الجزائرية. كما راح هذا الفرع يوجّه ضربات عسكرية للمصالح "الإمبريالية"، كعملية تفجير خط أنابيب النفط المار بالجولان، وعملية ضرب ناقلة النفط "الكورال سي" وغيرها من العمليات.

وبعد انحسار ظاهرة العمل الفدائي في المناطق الفلسطينية المحتلة، خططت الجبهة الشعبية كي يكون الأردن هو قاعدة الإسناد الخارجية للمقاومة الفلسطينية المسلحة، وطرحت فكرة تحويل عمّان إلى "هانوي" عربية. ثم عارضت موافقة كل من الأردن ومصر على "مشروع روجرز" في حزيران/ يونيو 1970، وقامت ما بين 6 و9 أيلول/ سبتمبر 1970، بخطف ثلاث طائرات أميركية وسويسرية وإنزالها، في "مطار الثورة" بالقرب من الزرقاء في الأردن، ومن ثم تفجيرها في 12 أيلول، وهو ما دفع اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى تجميد عضوية الجبهة الشعبية في هذه اللجنة.

واعتبرت الجبهة الشعبية، بعد خروج قوات المقاومة الفلسطينية من الأردن، أن أحد الأخطاء الرئيسية لحركة المقاومة هو التركيز على الطبيعة "القطرية" للثورة الفلسطينية، وطرح نفسها بصفتها "البديل الكامل للحركة الوطنية الأردنية"، معتبرة أن خضوع المقاومة لقيادة تمثّل "تحالف البرجوازية والبرجوازية الصغيرة إجمالاً" هو الذي أوقعها في هذه الأخطاء. وبعد أن نقلت الجسم الرئيس من مقاتليها إلى لبنان، أكدت الجبهة أن هدف المقاومة في لبنان ينحصر في ضمان "التواجد وحرية ممارسة كافة أشكال القتال ضد العدو الإسرائيلي". واستطاع وديع حداد أن يدير شبكة تحالفات بين "فرع العمليات الخارجية" وبين العديد من الحركات الراديكالية مثل: "الجيش الأحمر الياباني"، و"مجموعة بادر ماينهوف" الألمانية، و"الألوية الحمراء" الإيطالية. وفي أواخر أيار/ مايو 1972، قام مقاتلو هذا الفرع، بالتعاون مع وحدة من "الجيش الأحمر الياباني"، بالهجوم على مطار اللد الذي أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. وكانت الجبهة الشعبية قد اتخذت في دورة اجتماع لجنتها المركزية في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 1970، وفقاً لما ذكر جورج حبش في بيان أدلى به في بيروت في 14 آذار/ مارس 1972، قراراً بإيقاف عمليات خطف الطائرات، إلاّ إن إصرار وديع حداد على مواصلتها، وقيامه بتدبير عملية خطف طائرة فرنسية واقتيادها إلى مطار "عنتيبي" في أوغندا، في حزيران/ يونيو 1976، دفع قيادتها إلى فصله من عضويتها ومعه كل أعضاء الفرع.

وكانت الجبهة الشعبية قد عارضت، بعد حرب تشرين الأول/ أكتوبر 1973، مشاركة منظمة التحرير الفلسطينية في جهود التسوية، التي تهدف، كما ارتأت، إلى تصفية ظاهرة الكفاح المسلح وإقامة دولة فلسطينية لن تكون "دولة وطنية" ولن تشكل قاعدة لمواصلة النضال. وعقب انعقاد دورة المجلس الوطني الثانية عشرة في حزيران/ يونيو 1974 وتبنيها "البرنامج المرحلي"، قامت الجبهة الشعبية، في 26 أيلول/ سبتمبر 1974 بسحب ممثلها من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ثم شاركت، في 15 تشرين الأول/ أكتوبر 1974، مع ثلاث منظمات فدائية أُخرى في تأسيس "جبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية" التي وقفت ضد البرنامج المرحلي لمنظمة التحرير.

ولدى اندلاع الحرب الأهلية في لبنان، في أواسط نيسان/أبريل 1975، انخرطت الجبهة الشعبية في هذه الحرب، مع فصائل منظمة التحرير الأُخرى وإلى جانب الحركة الوطنية اللبنانية. وعندما قام الرئيس أنور السادات بزيارة القدس في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 1977، حمّلت الجبهة الشعبية جميع أطراف "التسوية السياسية"، بما فيها قيادة منظمة التحرير، مسؤولية "بادرة السادات الخيانية"، ثم أدانت في أيلول/ سبتمبر 1978، في إطار إجماع وطني فلسطيني، "اتفاقية كامب ديفيد" ومشروع الحكم الذاتي. وبدأ انعطاف الجبهة الشعبية نحو تبني نهج المرحلية خلال انعقاد دورة المجلس الوطني الفلسطيني الرابعة عشرة في دمشق ما بين 15 و 22 كانون الثاني/ يناير 1979، التي تبنت "البرنامج السياسي والتنظيمي للوحدة الوطنية"، وهو البرنامج الذي أكد حق الشعب الفلسطيني في "إقامة الدولة الديمقراطية على كامل ترابه الوطني" وحقه "في العودة وتقرير مصيره على أرضه دون تدخل خارجي وإقامة دولته المستقلة فوق ترابه الوطني دون قيد أو شرط". وتكرس هذا الانعطاف خلال انعقاد المؤتمر الرابع للجبهة الشعبية، في نيسان/ أبريل 1981، الذي أشار في بيانه إلى أنه خلال النضال "قد تتحرر أجزاء من فلسطين تسيطر عليها الثورة، ومن الطبيعي أن تقيم عليها سلطتها ودولتها"، وذلك بعد أن انتقد مواقف الجبهة السابقة من الاتحاد السوفياتي وشدّد على ضرورة التحالف معه "بما يوفر الترابط بين الثورة الوطنية الفلسطينية والثورة العالمية"، كما أكد عزم الجبهة على بناء "أعمق وأمتن العلاقات مع الأحزاب الشيوعية العربية". 

بعد خروج قوات منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، نقلت الجبهة الشعبية مركز قيادتها إلى دمشق. كما صارت تولي اهتماماً متزايداً لتعزيز حضورها داخل المناطق الفلسطينية المحتلة، من خلال التركيز على تطوير المنظمات الجماهيرية للشباب والعمال والطلاب والنساء. وبعد وقوع الانشقاق داخل حركة "فتح"، وقيام ياسر عرفات بزيارة القاهرة في كانون الأول/ ديسمبر 1983، شاركت الجبهة الشعبية، في آذار/ مارس 1984، في تشكيل "التحالف الديمقراطي"، الذي جمعها مع الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والحزب الشيوعي الفلسطيني وجبهة التحرير الفلسطينية. ثم عادت وشاركت، بعد توقيع "اتفاق العمل الفلسطيني - الأردني المشترك " بين ياسر عرفات والملك حسين (شباط/ فبراير 1985)، مع خمسة فصائل فلسطينية أُخرى في تشكيل "جبهة الإنقاذ الوطني الفلسطيني" في آذار/ مارس 1985، بصفتها "إطاراً مؤقتاً يعمل لاستعادة منظمة التحرير إلى خطها الوطني". بيد أنه، مع انهيار الاتفاق الفلسطيني – الأردني في شباط/ فبراير 1986، أصبحت الطريق سالكة أمام انعقاد الدورة التوحيدية للمجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر، في نيسان/ أبريل 1987، بمشاركة الجبهة الشعبية.

بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في كانون الأول/ ديسمبر 1987، انخرطت الجبهة الشعبية في فاعلياتها النضالية، كما كانت طرفاً في "القيادة الوطنية الموحدة" للانتفاضة. وخلال دورة المجلس الوطني الفلسطيني التاسعة عشرة، التي عُقدت في الجزائر في تشرين الثاني/ نوفمبر 1988، رحبت بوثيقة "إعلان الاستقلال" التي تضمنت إعلان الدولة الفلسطينية على أساس قرار الجمعية العامة رقم 181 (1947)، لكنها تحفظت على بيان المجلس الذي تضمن الموافقة على قرارَي مجلس الأمن رقم 242 و338. وفي تشرين الأول/ أكتوبر 1991، كانت واحدة من فصائل فلسطينية عشرة (من ضمنها أيضاً حركتا "حماس" و"الجهاد" الإسلاميتان)، التي أصدرت بياناً يعارض مبدأ المشاركة الفلسطينية في مؤتمر مدريد للسلام، ثم أدانت، في إطار الفصائل الفلسطينية العشرة، "اتفاق أوسلو" في أيلول/ سبتمبر 1993. واستمرت الجبهة الشعبية حتى اليوم في سياستها الرامية إلى مناهضة نهج قيادة منظمة التحرير الذي أفضى إلى هذا الاتفاق، مع تأكيدها أهمية الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، والتصدي لأية مخططات تعمل على إيجاد بدائل لها.

وقد عقدت الجبهة الشعبية، منذ مؤتمرها الأول في آب/ أغسطس 1968 إلى اليوم، سبعة مؤتمرات عامة، انعقد آخرها ما بين 28 تشرين الثاني/ نوفمبر و3 كانون الأول/ ديسمبر 2013، فأكد "استمرار كفاح شعبنا لتحقيق الهدف الاستراتيجي الذي تخوضه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لتحرير كل شبر من الاحتلال الصهيوني الاستعماري الكولونيالي لإقامة الدولة الديمقراطية على كامل التراب الوطني الفلسطيني"، ودعا إلى "العمل على تطوير وتعزيز وحدة الشعب الفلسطيني باعتبارها السلاح الأمضى في الكفاح الوطني من أجل تحقيق المهام الوطنية والخروج من دائرة الانقسام" الذي وقع في حزيران/ يونيو 2007 ما بين حركَي "فتح" و"حماس". 

وكان المؤتمر السادس للجبهة، الذي عُقد في تموز/يوليو 2000، قد انتخب مصطفى الزبري (أبو علي مصطفى) أميناً عاماً للجنة المركزية، خلفاً للدكتور جورج حبش، الذي قرر التخلي عن موقعه هذا بعد أن شغله منذ تأسيس الجبهة. وفي 27 آب/ أغسطس 2001، قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتدبير عملية اغتيال مصطفى الزبري في مكتبه بمدينة البيرة، بعد عودته مع عدد كبير من أعضاء الجبهة وكوادرها للاستقرار في الضفة الغربية وقطاع غزة. وبعد أسابيع قليلة، في 3 تشرين الأول/ أكتوبر، انتخبت اللجنة المركزية للجبهة أحمد سعدات أميناً عاماً جديداً للجبهة. غير أنه سرعان ما قامت أجهزة السلطة الفلسطينية باعتقاله في أواسط كانون الثاني/ يناير 2002، بعد قيام الجناح العسكري للجبهة المعروف باسم "كتائب أبو علي مصطفى"، باغتيال الوزير الإسرائيلي المتطرف رحبعام زئيفي في 17 تشرين الأول. وقد اعتقل سعدات في مقر ياسر عرفات أولاً، ثم في معتقل أريحا تحت حراسة أميركية – بريطانية. وفي آذار/ مارس 2006، قامت القوات الإسرائيلية باقتحام سجن أريحا، واختطفت سعدات، ومجموعة من السجناء الفلسطينيين، ليتم اعتقالهم في سجن عوفر. 

وعلى الرغم من تأثر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالتراجع العام الذي صار يشهده نفوذ القوى المعبّرة عن اليسار الفلسطيني، منذ تسعينيات القرن العشرين، نتيجة عوامل موضوعية وذاتية عدة، وتكرّس الاستقطاب الثنائي بين حركتَي "فتح" و"حماس"، فإنها لا تزال تمثّل القوة الأكثر حضوراً في صفوف هذا اليسار.

قراءات مختارة: 

"التجربة النضالية الفلسطينية: حوار شامل مع جورج حبش". أجرى الحوار محمود سويد. بيروت، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1998. 

"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، "الموسوعة الفلسطينية"، على الرابط palestinapedia.net

"جورج حبش، الثوريون لا يموتون أبداً"، حاوره جورج مالبرينو. بيروت: دار الساقي، 2009.

ز. ن (زكريا النحاس). "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"؛ في: "موسوعة المصطلحات والمفاهيم الفلسطينية"، تحرير محمد اشتية. القدس: المركز الفلسطيني للدراسات الإقليمية، ط 5، 2013، ص 177-180.

سعدات، أحمد. "وقف المراهنة على المفاوضات" (مقابلة). "مجلة الدراسات الفلسطينية". العدد 98 (ربيع 2014).

الشريف، ماهر. "البحث عن كيان: دراسة في الفكر السياسي الفلسطيني، 1908-1993". نيقوسيا: مركز الأبحاث والدراسات الاشتراكية في العالم العربي، 1995.

صايغ، يزيد. "الكفاح المسلح والبحث عن الدولة: الحركة الوطنية الفلسطينية، 1949-1993". بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2002.

مطر، فؤاد. "حكيم الثورة: سيرة جورج حبش ونضاله". بيروت، دار النهار للنشر، 2008.

موقع "الوثائق التاريخية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" على الرابط: pflp-documents.org