جدول الأحداث الكلي

جدول الأحداث الكلي

Highlight
صمود
المقاومة كممارسة يومية

كلمة 'الصمود'، المتداولة، توصّف مقاومة الفلسطينيين اليومية غير العنيفة للاحتلال الإسرائيلي. والكلمة نفسها دخلت الخطاب السياسي كشعار وطني في ستينيات القرن العشرين، لكن الوعي الجماعي الفلسطيني للنضال من أجل البقاء على الأرض الفلسطينية هو جزء من تطور تاريخي أطول مدىً من المقاومة للاضطهاد والاستلاب. ويعود هذا التاريخ إلى ثورة 1936-1939 ضد الاحتلال البريطاني (1948-1917) وحرب فلسطين 1947-1949، التي يُطلق عليها الفلسطينيون والعرب تسمية ’النكبة ’.

واكتسب مفهوم الصمود عدة معانٍ وتطبيقات في مختلف المراحل الزمنية للكفاح الفلسطيني ضد التطهير العرقي. وليس للصمود تعريف ثابت، بل هو مساحة متّصلة مكونة من أهداف وممارسات مقاوِمة سعت إلى الاستجابة للمتغيّرات الناتجة من جدلية الاضطهاد والمقاومة. وتشتمل هذه المساحة على مجموعة واسعة من الممارسات والقيم الثقافية والأيديولوجية والسياسية، وقد تتجلى في أفعال ملموسة مثل: بناء وإعادة بناء منازل على الرغم من خطر الهدم؛ التنقّل اليومي للعمل أو للترفيه على الرغم من تكثيف الحواجز؛ الاستثمار في التعليم؛ تأسيس مؤسساتٍ غير حكومية وتدعيمها؛ الاستثمار في مشاريعَ اقتصادية في فلسطين لتعزيز الاعتماد على الذات؛ التأكد من وجود دور مجتمعي مسؤول للشركات؛ تنظيم فعاليات ثقافية فلسطينية أو المشاركة فيها؛ تنظيم حملات نضالية. وفي بعض الحالات، يتمّ استخدام كلمة الصمود ذاتها مباشرة، وهو ما نراه في إنشاء ’دار الصمود والقصة ’ في بيت لحم ؛ وفي حالات أُخرى، يكون الصمود، ضمنياً من خلال الإصرار على العيش حياة طبيعية بأقصى قدرٍ ممكن.

وهكذا يتّسع نطاق الصمود فيبدأ من ممارسات خفية، غير واضحة في أعين الآخرين، ومنطلقة من روتين الحياة اليومية، ليصل إلى التعبير الصريح عن التحدّي في فعاليات مثل التظاهرات. وعلى الرغم من أن الصمود لا ينحصر في السلوكيات اليومية، فإن له سمات يتشارك فيها مع المقاومة والقدرة على التكيّف اليومي في سياقاتٍ أُخرى، منها، على سبيل المثال، مفهوم ’أوبونتو’ ("الإنسانية") الجنوب أفريقي.

الصمود "الفاعل" و"السلبي"

جرى تبنّي الصمود كشعار وطني في ستينيات القرن العشرين، وجرى الترويج له بشكل أوسع كمصطلح سياسي من جانب منظمة التحرير الفلسطينية في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته. وأُطلق تعبير "صامدين" في البدء على الفلسطينيين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين في الأردن ولبنان والفلسطينيين الذين يعيشون في إسرائيل. وخلال السبعينيات بات تعبير "صامدين" مرتبطاً بصورة خاصة بالفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة .

وكان التركيز، في الاستخدامات المبكّرة لكلمة الصمود كشعار وطنيٍ للمقاومة، على الالتزام بالقضية الوطنية من خلال البقاء على الأرض الفلسطينية أو في مخيمات اللاجئين على الرغم من كل الصعوبات. ويشمل هذا الالتزام مقاومة الطرد القسري وتشجيع الإنجاب كإستراتيجيا في الصراع الديموغرافي. لكن الرمزية الوطنية التي روّجت لها منظمة التحرير تعرّضت للنقد من عدد كبير من الفلسطينيين لكون الأمر يتعلّق بلامقاومةٍ سلبية ركّزت فقط على البقاء وبالغت في إضفاء طابع رومانسي على المجتمع الريفي وعلى خصوبة النساء.

إن مبادرة اللجنة الأردنية-الفلسطينية المشتركة لتقديم الدعم المالي للصمود الفلسطيني من خلال صرف أموال يقدّمها "صندوق دعم الصمود " الذي أُنشئ في سنة 1978، جعلت الصمود، في الوقت ذاته، يرتبط بالخطاب السياسية والفساد. واعتبر الناشط الفلسطيني إبراهيم الدقاق ، الذي أصبح، فيما بعد، أحد المشاركين في تأسيس "حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية "، هذا الشكل من الصمود مجرد تكتيك للبقاء وسماه "صموداً ساكناً". ووفق ما ذكره الدقاق، جرى الترويج للصمود الساكن بصورة رئيسية من جانب الشتات ومن أصحاب المصالح المكتسبة خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينما كان فلسطينيو الأراضي المحتلة يميلون أكثر نحو "مقاربة أقلّ تقليديةً وأكثر جرأةً" للمقاومة.

وتبلور تمييز بين المقاومة الفاعلة والسلبية، وهو ما أوجد قطبيّة بين المقاومة كإستراتيجيا هجومية والصمود كإستراتيجيا دفاعية تستهدف حماية الذات. وأفرزت هذه القطبيّة مفهوم الصمود المقاوم عندما استعادت الحركات القاعدية تملُّك تعبير الصمود كمفهوم نضالي في مطلع ثمانينيات القرن الماضي. وفي إطار إعادة التشكيل المفاهيمي هذا، جرى توسيع نطاق الصمود ليشمل التنمية الإستراتيجية وأشكالاً شتّى من المقاومة غير العنيفة والعصيان المدني، بحيث يتجاوز الرمزية ويصبح أيديولوجية وممارسة أكثر وضوحاً تركّزان على إستراتيجيات الاكتفاء الذاتي.

وأدت هذه الجهود الجماعية في إطار الصمود المقاوم دوراً حاسماً في بناء الزخم الذي أفضى إلى الانتفاضة الأولى ، الهبّة الشعبية الفلسطينية التي استمرّت طوال الفترة 1987-1993. وبحسب عالمَي الاجتماع سميح فرسون وجان لانديس ، فإن الاستنفار لبناء مؤسسات بديلة في الثمانينيات الماضية كان جزءاً من عملية "تحويل حرب المواقع إلى حربٍ متحرّكة": من الانتقال من إستراتيجيا بناء القوى إلى المواجهة المفتوحة. ووفّر التطبيق الإستراتيجي للصمود المقاوم قبل الانتفاضة الأولى وخلالها إمكاناً لزعزعة استقرار بنية الاحتلال وظروفه. وقد انتهت الانتفاضة جراء توقيع ’اتفاقات أوسلو ’ في أواسط التسعينيات الماضية، التي شكلت وَعداً بإعادة هيكلة القوّة بما يمكّن من الوصول إلى تقرير المصير. لكن محصّلة إعادة الهيكلة هذه لم تكن دولة فلسطينية ذات سيادة، وإنما بالأحرى مرحلة جديدة من الاحتلال تحوّلت خلالها الإدارة اليومية لحياة السكّان المُستعمَرين إلى سلطة جديدة، فيما احتفظ الاحتلال بالسيطرة الشاملة والنهائية.

وبدا الصمود، بوصفه تعبيراً سياسياً انتشر في الخطاب الذي تناول المقاومة بين ستينيات القرن العشرين وتسعينياته، كمفهوم متعدّد المضامين ارتبط بمعانٍ متباينة ومتغيّرة. وكان عرضة للاختلاف بشأن ما إذا كان يمثّل شكلاً فعّالاً من المقاومة أو مجرد موقف ساكن يتّسم بالتسليم بالوضع القائم.

الصمود كحالة ذهنية

بالتوازي مع هذه النقاشات، قدم المحامي الفلسطيني رجا شحادة معنى آخر للصمود عندما عرض هذا التعبير على جمهور دولي في كتابه "الطريق الثالث: يوميات الحياة في الضفة الغربية" (1982). إذ اعتبر شحادة الصمود حالة ذهنية، "طريقاً ثالثاً" بين المقاومة العنيفة والقبول السلبي. وبحسب شحادة، فإن الصمود كان يمارسه مَن عاش تحت الاحتلال وواجَهَه قبل زمن طويل من انخراطه في الخطاب السياسي. وكتب شحادة أن "الطريق الثالث" يتمثّل في رفض الاختيار بين "الهجرة أو الاستسلام الخانع"، من جهة، و"الكراهية العمياء والمُستنزِفة"، من جهة أُخرى، مُعتبِراً أن كون المرء صامداً يشكّل اختباراً لما يعاش يومياً.

وهكذا لا يجب فهم "الطريق الثالث" كوضع بديل للصمود الفاعل والصمود السلبي، وإنما كشكل من المقاومة يختلف عن كلّ من المقاومة العنيفة التي يجسّدها الفدائيون، والرضوخ للسطوة الإسرائيلية. وشكّل كتاب شحادة، الذي نُشر باللغة الإنكليزية، مساهمة مهمة أدخلت درجة من التلوين على التصويرات الإعلامية أحادية اللون إلى حدّ ما والتي جعلت المقاومة الفلسطينية والإرهاب شيئاً واحداً في نظر الجمهور الدولي.

وشدّد إدوارد سعيد في كتابه "بعد السماء الأخيرة: حيوات فلسطينية" (1986) بصورة مشابهة على أهمية تدعيم الحياة اليومية، وخصوصاً الطريقة التي يصبح فيها العمل "شكلاً من المقاومة الأوّلية وطريقة لتحويل التواجد إلى مُعاندة على نطاقٍ صغير". وكتب سعيد أن تدعيم الذات من خلال العمل، مهما بدا محدوداً، يشكل تعبيراً قوياً عن الصمود بوصفه "حلّ تكتيكي خالص لمأزق لا يبدو أن ثمة إستراتيجيا واضحة لمعالجته في ظلّ المعطيات الراهنة". ووفق وجهة النظر هذه، فإن الحفاظ على النشاطات اليومية والاستثمار فيها هو شكل تكتيكي من المقاومة في غياب إستراتيجيا سياسية.

إستراتيجيا في إطار اللاإستراتيجيا

وما زالت الحلول الإستراتيجية السياسية للمأزق الفلسطيني غائبة. ويجب أن يُفهم ذلك في ضوء إعادة هيكلة السطوة السياسية في عصر ما بعد ’أوسلو’، إذ يجري كبح المقاومة ليس فقط مباشرة من جانب إسرائيل وإنما كذلك من السلطة الفلسطينية التي تعمل شبه سلطة تحت إسرائيل. وفي نقده افتقاد القيادة الفلسطينية إستراتيجيات مدروسة لمواجهة الهيمنة الإسرائيلية، اعتبر الأنثروبولوجي والناشط السياسي الإسرائيلي جف هالبر أن الصمود هو "إستراتيجيا في إطار اللاإستراتيجيا". بالنسبة إلى هالبر، هذه ’اللاإستراتيجيا’ التي تتمثل في الصمود، والتفاوض، والاستنزاف، لم يجرِ صوغها بطريقة واعية، إنما تشكّل ردّة فعل جماعية على الاحتلال، وقد حالت حتى الآن دون الهزيمة.

وعبّرت عالمة الأنثروبولوجيا الاجتماعية رُبى صالح والعالِمة الاجتماعية صوفي ريشتر- ديفرو عن نقد شبيه عندما جادلتا بأن السلطة الفلسطينية لا تفتقر فحسب إلى إستراتيجيا، بل كان لها أيضاً موقف متناقض فيما يتعلّق بالمقاومة: فهي ترعى "ثقافة المقاومة" حتى وهي تقوم بـ"تطبيع" القوة المحتلة التي تجري مقاومتها. وفي حين تشجع التعبيرات الثقافية والرمزية للصمود، فهي تقمع الأشكال السياسية المباشِرة لمعارضة الاحتلال، مثل التظاهرات والعصيان المدني.

المعنى المعاصر للصمود

وينسجم مفهوم الصمود لدى شحادة وسعيد، باعتباره مرتبطاً بشكل وثيق بمهمات الفرد في حياته اليومية، مع معناه المعاصر. ووفق العالِمة الاجتماعية ألكساندرا ريكِه وعالِم الاجتماع توينه فان تيفيلن ، فإن العديد من الفلسطينيين لا يرون اليوم أيّ تناقض بين المقاومة كمجابهة مباشرة مع آلة الاحتلال والمقاومة كشكل من أشكال الحفاظ على الوجود. ووفق وجهة النظر هذه، فإن قطبية "الفاعل" و"السلبي"، كما رأيناها فيما سبق في التعارض بين الصمود الساكن والصمود المقاوم، تصبح غير ذات صلة كمحدّدات لتوصيف شكل "ملائم" للمقاومة. ويظهر الصمود بدلاً من ذلك كمجال رحب متّصل لطيفٍ واسع من الأهداف والممارسات التي تتداخل فيما بينها في الحياة اليومية.

وتتراوح الممارسة الراهنة للصمود بين ما يُعتبر نشاطات يومية عادية مثل الذهاب إلى المدرسة، وبناء منزل، والحفاظ على الثقافة والذاكرة، وزراعة الأرض، وبين نشاطات لها تجليات سياسية أكثر وضوحاً، مثل المشاركة في التظاهرات، وكتابة الشعارات على جدار الفصل، أو ممارسة رفض الامتثال للسلطات. وسواء اعتُبرت هذه الممارسات أشكالاً مباشرة في المجابهة مع آلة الاحتلال أم لا، فإنها تشكّل مظاهرَ متباينة للمفهوم ذاته: فهي مترابطة من خلال الإصرار على الصمود على الرغم من القيود والعراقيل. فبناء منزل، على سبيل المثال، يشكّل إجراءً لتحقيق صمود مادي، وفي المحصلة ربط الذات بالأرض من خلال البناء، ومن خلال هذا الفعل، المساهمة في القضية الجماعية المتمثّلة في البقاء على الأرض الفلسطينية بواسطة عمل فردي. فالبناء، عندما يكون هناك تقدير بأن إسرائيل يمكن أن تقوم بهدمه (بحجة كونه لم يستحصل على الترخيص الإداري المفترض) يُصبح فعل تحدّ وصمود. فأن تكون صامداً – بالمعنى الحرفي جداً لمجرد البقاء في المكان- يتطلّب التزاماً ناشطاً ومثابراً بالحفاظ على الوجود في الأراضي المحتلة. وبهذا المعنى، يبدو الصمود شكلاً من أشكال الانغراس في ردّة فعل على ضغط القوى التي تعتبر ترحيل الفلسطينيين هدفاً لها.

ويُفهم الصمود اليوم على نطاق واسع كمفهوم يشتمل على عدد كبير من الأفعال المتنوعة التي يقوم بها الناس في مواجهة سياسات الإلغاء. ويُعبّر عنه في المقولة المألوفة "الحياة لازم تستمر"، وتمّ تفسيره كذلك كأسلوب حياة، كمحرّك لأفعال يومية ضد الرضوخ، أو كطريقة وجود فلسطينية مناهضة للاستعمار. وفي مجملها تجمع هذه التعبيرات بين صاحب الفعل المقاوم وغرض المقاومة بطريقة تجعلانهما يظهران كشيء واحد: فالمقاومة هي شكل من أشكال الحياة، والجسد نفسه هو في الوقت ذاته موقع المقاومة ومصدره.

لقد استوعب الصمود، كمفهوم، التغيّرات التي طرأت على طريقة تعريف المقاومة غير العنيفة ضد الاحتلال. ويُعبّر عنه كرمز أو أيديولوجيا سياسية، كمؤشّر ودعوة إلى العمل الملموس، كوعي جماعي، كحالة ذهنية، أو كأسلوب حياة. ويتعارض الحيز الفسيح المتواصل للصمود مع أيّ تفسير محدّد أحادي، إنما يتميز في كونه يؤكد دور الشخص الفاعل كمركز انطلاق المقاومة، والصمود كأسلوب حياة.

جدول الأحداث الكلي
E.g., 2024/06/16
E.g., 2024/06/16

الحكم العثماني

1500

1600

1700

1800

1810

1820

1830

1840

1850

1860

1870

1880

1890

1900

1901

1902

1903

1904

1905

1906

1907

1908

1909

1910

1911

1912

1913

1914

1915

1916

الاحتلال البريطاني وعهد الانتداب المبكر

1917

1918

1919

1920

1921

1922

1923

1924

1925

1926

1927

1928

1929

1930

1931

1932

1933

1934

1935

عهد الانتداب المتأخر

1936

1937

1938

1939

1940

1941

1942

1943

1944

1945

1946

حرب فلسطين والنكبة

1947

1948

1949

ارتدادات حرب فلسطين والصراع العربي-الإسرائيلي

1950

1951

1952

1953

1954

1955

1956

1957

1958

1959

1960

1961

1962

1963

1964

1965

صعود الحركة الفلسطينية في أعقاب هزيمة حزيران العربية

1966

1967

1968

1969

1970

1971

1972

من الشعور بالانتصار إلى سلام منفصل وحرب أهلية

1973

1974

1975

1976

1977

1978

1979

1980

1981

منظمة التحرير الفلسطينية: هزيمة، وانشقاقات، وبقاء

1982

1983

1984

1985

1986

الانتفاضة الأولى وبداية المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية

1987

1988

1989

1990

1991

1992

مسار أوسلو وإنشاء السلطة الفلسطينية

1993

1994

1995

1996

1997

1998

1999

انتفاضة الأقصى ونهاية حقبة في السياسة الفلسطينية

2000

2001

2002

2003

2004

2005

سلطة فلسطينية منقسمة، وهجمات إسرائيلية على غزة، وانتكاسات عملية السلام

2006

2007

2008

2009

2010

2011

2012

2013

2014

2015

2016

أمام مأزق يزداد استعصاء، فلسطين إلى أين؟

2017

2018

2019

2020