مكان

أم الشوف

مكان
أُم الشَوْف
اللواء
حيفا
المحافظة
حيفا
متوسط الارتفاع
125 م
المسافة من حيفا
29.5 كم
تعداد السكان
السنة عرب المجموع
1931 325 325
1944/45 480 480
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب عام المجموع
1944/45 6320 1106 7426
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع)
الإستخدام عرب عام المجموع
البناء 31 31
غير صالحة للزراعة 7 1104 1111
38 1104 1142 (15%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع)
الإستخدام عرب عام المجموع
الأراضي المزروعة والمروية 107 107
حبوب 6175 2 6177
6282 2 6284 (85%)
عدد المنازل (1931)
73

كانت القرية تقع في القسم الجنوبي الخفيف الانحدار من وادي المراح في بلاد الروحاء (أنظر دالية الروحاء، قضاء حيفا)، وتواجه الشمال. وكانت طرق فرعية تصلها بالطريق العام الساحلي، كما بطريق حيفا – جنين العام وبالقرى المجاورة. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت أم الشوف قرية صغيرة تمتد من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي. وكان سكانها، وعددهم 150 نسمة تقريباً، من المسلمين. وكانوا يتزودون المياه من نبعين يقعان شمالي القرية، ويزرعون 21 فداناً ( الفدان = 100 – 250 دونماً) . وكانت منازلهم مبنية بالحجارة والطين، أو بالحجارة والأسمنت. وكان لهم فيها مسجد، ومقام لولي محلي يدعى الشيخ عبد الله. وكانت الزراعة وتربية الدواجن موردي رزق سكانها، وكانت الحبوب والزيتون أهم الغلال. في 1944/ 1945، كان ما مجموعه 6175 دونماً مخصصاً للحبوب، و107 دونمات مروية أو مستخدَمة للبساتين؛ منها 32 دونماً للزيتون.

تقوم مستعمرة غِفْعَت نيلي، التي أُسست في سنة 1953، على أراضي القرية، إلى الجنوب من موقعها.

تتبعثر أكوام من أنقاض المنازل الحجرية في أنحاء الموقع، الذي اكتسحته نبات الصبّار والأشواك والقندول. ولا يزال مقام الشيخ عبد الله ماثلاً للعيان.