مكان

السنديانة

مكان
السِنْديانَة
اللواء
حيفا
المحافظة
حيفا
متوسط الارتفاع
125 م
المسافة من حيفا
29 كم
تعداد السكان
السنة عرب المجموع
1931 * 923
1944/45 1250 1250
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب يهود عام المجموع
1944/45 9706 864 4602 15172
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع)
الإستخدام عرب عام المجموع
البناء 24 24
غير صالحة للزراعة 1844 4602 6446
1868 4602 6470 (43%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع)
الإستخدام عرب يهود المجموع
الأراضي المزروعة والمروية 525 525
حبوب 7313 864 8177
7838 864 8702 (57%)
عدد المنازل (1931)
217
*

كانت القرية مبنية على تلين صغيرين يقعان جنوبي شرقي سفح جبل الكرمل، على أطراف المنطقة المعروفة ببلاد الروحاء 'بلاد الكرمة زكية الرائحة' (أنظر دالية الروحاء، قضاء حيفا). كان التل الأكبر مستدير الشكل، بينما كان التل الأصغر، الواقع الى الشرق منه، بيضوياً يتجه محوره من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي. وكانت طرق فرعية تربط السنديانة بالقرى المجاورة وبطريق عام متصل بالطريق العام الساحلي. أما سكانها الأصليون، فقد قدموا من قريتين مجاورتين هما أم الفحم وعرّابة؛ وهم الذين بنوا القرية منذ أكثر من قرنين .

في أواخر القرن التاسع عشر كانت السنديانة تقع على مرتفع من الأرض، وفيها عين ماء عند أسفلها. وقُدر عدد سكانها آنئذ بنحو 300 نسمة، يزرعون 22 فداناً ( الفدان = 100 - 250 دونماً). وكانت منازل السنديانة مبنية بالحجارة. وكان فيها مدرسة ابتدائية للبنين، أمَّها نحو 200 تلميذ في 1942/ 1943. وكانت آبارها الكثيرة تمدّ سكانها بالمياه للاستخدام المنزلي والري. وكان سكانها يحصّلون رزقهم من الزراعة وتربية المواشي، وكانوا يهتمون في الدرجة الأولى بزراعة الحبوب والخضروات، ولا سيما البندورة. في 1944/ 1945، كان ما مجموعه 7313 دونماً مخصصاً للحبوب، و525 دونماً مروياً أو مستخدَماً للبساتين؛ منها 200 دونم للزيتون. وكان موقع الخربة الأثري يقع على بعد 2 كلم إلى الجنوب الغربي من السنديانة. والشائع أن هذا الموقع يحتوي على أُسس أبنية دارسة وفخاريات، كما شوهدت على سطحه قطع صغيرة من أوانٍ متنوعة. وعلى مسافة ما من السنديانة، كانت تقع خربة رصيصة التي يوحي ما يوجد فيها، من فسيفساء وأعمدة ومعصرة عنب منقورة في الصخر، بأنها كانت موقعاً آهلاً أيام الرومان - البيزنطيين.

في سنة 1949، أُنشئت مستعمرة أفيئيل على أراضي القرية، إلى الجنوب الغربي من موقعها.

الموقع مسيَّج بأسلاك شائكة، وتشاهَد أكوام من الحجارة وأنقاض المنازل المدمَّرة مبعثرة بين الأشواك ونبات الصبّار وشجر التين والزيتون والنخيل. ويستخدم الإسرائيليون الأراضي المحيطة بها مرعى للمواشي.