مكان

الزوق الفوقاني

مكان
الزُوق الفَوْقاني
تعرف أيضاً بإسم: زُوق الحَج
اللواء
الجليل
المحافظة
صفد
متوسط الارتفاع
250 م
المسافة من صفد
32 كم
تعداد السكان
السنة عرب المجموع
1944/45 160 160
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب عام المجموع
1944/45 1789 43 1832
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع)
الإستخدام عام المجموع
غير صالحة للزراعة 43 43
43 43 (2%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع)
الإستخدام عرب المجموع
الأراضي المزروعة والمروية 503 503
حبوب 1286 1286
1789 1789 (98%)

كانت القرية قريبة من الحدود اللبنانية، في منطقة تنحدر نحو سهل الحولة جنوباً. وكان تبعد نحو كيلومتر إلى الشرق من الطريق العام الموصل من صفد وطبرية، عند تقاطع طرق فرعية كانت تصلها بكثير من القرى المجاورة. ولا يُعرف أصل القسم الأول من اسمها، الزوق، على وجه الدقة، ومن الجائز أن يكون متحدّراً من كلمة "زوق" (zuk) السريانية، التي تعني "بلدة". أمّا القسم الثاني من اسمها، الفوقاني، فلتمييزها من سمِيَّتها الزوق التحتاني، الواقعة إلى الجنوب الشرقي منها. كانت الزوق الفوقاني قرية مدوّرة الشكل ومنازلها مبنية على جانبي الطرق المتفرقة كالأشعة من مركزها. وكانت ينابيع عدة تجري إلى الشمال الغربي منها. وكان ثمة في ركنها الجنوبي طاحونة تعمل بالقوة المائية. وكان سكانها يستنبتون الزيتون على المنحدرات الواقعة في الناحيتين الشمالية والغربية للقرية، والأشجار المثمرة في الناحية الغربية. في سنة 1944، كان ما مجموعه 1286 دونماً مخصصاً للحبوب، و503 من الدونمات مروياً أو مستخدَماً للبساتين. وتشهد الأعمدة التي أعيد استعمالها، وأجزاء الحيطان، ومعصرة الزيتون، على أن الزوق الفوقاني كانت آهلة سابقاً. وثمة، في نطاق دائرة شعاعها 2 كلم، خرب وتلال عدة تشهد على جاذبية هذا الموقع للسكنى فيما مضى من الأيام.

عجَّلت 'حملة الشائعات' التي شنّها البلماح خلال عملية يفتاح (أنظر آبل القمح، قضاء صفد)، في فرار كثيرين من سكان الجليل الشرقي، وضمنهم سكان الزوق الفوقاني. ويشير المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس إلى أن الهجوم العسكري المباشر على القرية الذي ساهم في نزوح السكان، وأن هذا الهجوم وقع في 21 أيار/ مايو 1948 .

لا مستعمرات إسرائيلية قائمة كلياً على أراضي القرية، وإنْ كانت يوفال (206294) التي أُنشئت في سنة 1952 تقع قريباً جداً منها إلى الشمال الشرقي؛ فهي على تقاطع أراضي قرى آبل القمح والسنبرية والزوق الفوقاني. أمّا مستعمرة كفار غلعادي (203294)، التي أُسست في سنة 1916، فتقع على بعد كيلومتر إلى الغرب من الموقع.

تتبعثر حجارة المنازل المدمَّرة في أرجاء الموقع، الذي غلبت عليه الأعشاب والأشواك والقليل من نبات الصبّار. ويزرع سكان مستعمرة يوفال قسماً من الأراضي المحيطة، أمّا الباقي فبعضه غابات وبعضه الآخر مرعى للمواشي.

t