مكان

مسكة

مكان
مِسْكَة
اللواء
السامرة
المحافظة
طولكرم
متوسط الارتفاع
50 م
المسافة من طولكرم
15 كم
تعداد السكان
السنة عرب يهود المجموع
1931 635
1944/45 880 180 1060
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب يهود عام المجموع
1944/45 * 4924 2976 176 8076
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع) *
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
البناء * 88 14 102
غير صالحة للزراعة ** 172 176 348
260 14 176 450 (6%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع) **
الإستخدام عرب يهود المجموع
الموز و الحمضيات * 1115 1196 2311
الأراضي المزروعة والمروية ** 304 83 387
حبوب *** 3245 1683 4928
4664 2962 7626 (94%)
عدد المنازل (1931)
123

كانت القرية تنهض على تل رملي قليل الارتفاع في السهل الساحلي، على الجرف الشمالي لأحد الأودية. وكان بعض الطرق الفرعية يصلها بالطريق العام المؤدي إلى طولكرم وإلى الطريق العام الساحلي. ومن الجائز أن يكون قوم يتحدرون من قبيلة مسكة العربية – هاجروا إلى المنطقة قبل الفتح الإسلامي وفي أوائله – هم الذين أسسوا القرية. إلاّ إن علاقة اسم القرية بهذه القبيلة غير مؤكدة. يضاف إلى ذلك أن قرية أُخرى مسماة بالاسم نفسه كانت قائمة، سنة 1596، في موضع آخر (182187)، في ناحية جبل الشامي في لواء نابلس . ويذكر المؤرخ العربي الصفدي (توفي سنة 1362) أن عدداً من العلماء المسلمين كان يُنْسَب إلى مسكة، ومنه عالم اللغة والعروض عبد المنعم المسكي (الإسكندراني) الذي توفي في القاهرة سنة 1235 . واستناداً إلى الجغرافي العربي ياقوت الحموي (توفي سنة 1229)، كانت مسكة مشهورة بفاكهتها، ولا سيما تفاح المسك الذي قيل إنه نُقل إلى مصر بأمر من الوزير الفاطمي الحسن اليازوري، الذي توفي سنة 1058 (أنظر يازور، قضاء يافا) . وقد مرّ القائد الفرنسي كليبر (Kléber) وجنوده بالقرية وهم في طريقهم إلى عكا، في أثناء الحملة النابوليونية سنة 1799 .

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت مسكة قرية صغيرة قُدر عدد سكانها بـ300 نسمة. وكان شجر الزيتون مغروساً في الأراضي الواقعة شمالي القرية وجنوبيها، وشجر التين والنخيل يتفرق في شتى أنحائها . وكانت القرية أشبه بالمربع، وتنقسم أربعة أقسام غير متساوية جرّاء شارعين يتقاطعان وسطها. وكانت المنازل الجديدة، التي بُنيت في الأعوام الأخيرة من الانتداب البريطاني، تنتشر في الركن الشمالي من القرية، بعيداً عن الوادي. وكان سكانها من المسلمين، لهم فيها مسجد ومدرسة ابتدائية. وكان بعض أنحاء الأراضي المجاورة مغطى بالغابات، إلاّ إنه استُصلح وزُرع أشجاراً مثمرة. وكانت الموارد المائية، ولا سيما الآبار، كثيرة نسبياً في جوار القرية؛ الأمر الذي أتاح زراعة الحمضيات في رقاع واسعة من أراضي القرية. في سنة 1944، كان ما مجموعه 1115 دونماً مخصصاً للحمضيات والموز، و3245 دونماً للحبوب، و304 من الدونمات مروياً أو مستخدَماً لاستنبات سوى ذلك من الأشجار المثمرة. كذلك كان يُستنبت الخيار وغيره من الخضروات، والبطيخ. وإلى الجنوب الغربي كان يوجد تل ضهرة الصوانة (142178)، الذي يحتوي على دلائل تشير إلى أن الموقع كان آهلاً في حقبة ما قبل التاريخ.

كان ضباط الهاغاناه، بحسب ما رُوي، أمروا سكان القرية بمغادرتها في 15 نيسان/ أبريل 1948، لكن السكان لم يأبهوا للأمر. وبعد بضعة أيام، في 20-21 نيسان/ أبريل، هاجمت وحدات من لواء ألكسندروني مسكة، وطردت سكانها. وقد تم ذلك في إطار قرار سابق اتخذته قيادة الهاغاناه في شأن ضمان إجلاء كل التجمعات العربية عن المنطقة الساحلية الممتدة بين تل أبيب وزخرون يعقوف جنوبي حيفا، في الأسابيع السابقة لتاريخ 15 أيار/ مايو .

في أوائل حزيران/ يونيو، شرع الصندوق القومي اليهودي في تدمير القرية، فضلاً عن جملة قرى أُخرى. وجرى ذلك على الرغم من بعض المعارضة التي أبداها حزب مبام اليساري الإسرائيلي. وفي 16 حزيران/ يونيو، بات في وسع رئيس الحكومة الإسرائيلية، دافيد بن – غوريون، أن يكتب في يومياته أن تدمير مسكة كان جارياً على قدم وساق. إلاّ إن بن – غوريون كان يتجنّب إعطاء الصندوق القومي اليهودي إذناً خطياً لتدمير مسكة وغيرها من القرى، وذلك تحاشياً لتوريط نفسه في العملية، على ما يُظن .

كانت مستعمرة سدي فاربورغ (141179) أُنشئت في سنة 1938 على أراض تابعة تقليدياً للقرية. كما أن مستعمرة مشميرت (142181) التي أُنشئت في سنة 1946، تقع على أراضي القرية قريباً من الموقع، إلى الجهة الشمالية الغربية. أمّا رمات هكوفيش (144180)، التي أُسست في سنة 1932، فتقع على بعد نحو كيلومتر إلى الغرب، على خط مستقيم من موقع القرية؛ لكن لا على أراضيها.

تغطي بساتين الحمضيات الموقع، وينبت الصبّار في محيط هذه البساتين. ولا تزال المدرسة ذات الغرفتين قائمة، وهي تستعمل مقراً لنواطير البساتين. ويُستخدم المسجد مستودعاً لبالات التبن وللأدوات الزراعية. ولا تزال الأجزاء الأسمنتية الكبيرة، الباقية من حائط مهدم محيط ببئر القرية، ماثلة للعيان. وقد غرس الإسرائيليون أشجار الحمضيات في معظم الأراضي المحيطة.