مكان

شحمة

مكان
شَحْمَة
اللواء
اللد
المحافظة
الرملة
متوسط الارتفاع
50 م
المسافة من الرملة
15 كم
تعداد السكان
السنة عرب المجموع
1931 150
1944/45 280 280
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب يهود عام المجموع
1944/45 5165 220 1490 6875
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع)
الإستخدام عرب عام المجموع
البناء 11 11
غير صالحة للزراعة 58 201 259
69 201 270 (4%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع)
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
الموز و الحمضيات 152 152
الأراضي المزروعة والمروية 33 33
حبوب 4911 220 1289 6420
5096 220 1289 6605 (96%)
عدد المنازل (1931)
34

كانت القرية تقع في السهل الساحلي، في رقعة مستوية من الأرض تعلو قليلاً عما يجاورها من الأراضي الواقعة إلى الجنوب والجنوب الشرقي. وكان وادي الصرار يقع على بعد نحو كيلومتر إلى الجنوب الغربي منها. وكانت طريق فرعية تصل شحمة بطريق عام يؤدي إلى الرملة، وإلى الطريق العام الساحلي. وكان يقع، إلى الشمال منها مباشرة، مطار عاقر الذي أنشأه البريطانيون في الحرب العالمية الثانية؛ وكانت قاعدة شحمة العسكرية تقع إلى الشمال والشرق. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت شحمة قرية صغيرة مبنية بالطوب، وكان سكانها يستمدون المياه من بئر تقع إلى الجنوب منها .

كانت القرية، التي صُنِّفت مزرعةً في 'معجم فلسطين الجغرافي المفهرَس' (Palestine Index Gazetteer) الذي وُضع أيام الانتداب، تنقسم إلى قسم شمالي وقسم جنوبي، تفصل بينهما الطريق الفرعية المذكورة آنفاً. وكان بعض منازلها مبنياً بالحجارة الباقية من الأبنية التي كانت قائمة في الموقع نفسه سابقاً. وكان سكان شحمة كلهم من المسلمين. أمّا اقتصادها فكان يعتمد على الزراعة، ولا سيما زراعة الحبوب، وإلى حدٍّ أقل على تربية المواشي. في 1944/ 1945، كان ما مجموعه 152 دونماً مخصصاً للحمضيات والموز، و4911 دونماً للحبوب، و33 دونماً مروياً أو مستخدَماً للبساتين.

لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية.

دُمج الموقع ضمن أراضي مطار عسكري مسيَّج. ويتّسم الموقع بآجام الشوك والصبّار المرئية من الخارج.