مكان

سمخ

مكان
سَمَخْ
اللواء
الجليل
المحافظة
طبريا
متوسط الارتفاع
-200 م
المسافة من طبريا
10 كم
تعداد السكان
السنة عرب المجموع
1931 1860 1909
1944/45 3460 3460
ملكية الأرض (1944/45) بالدونم
السنة عرب يهود عام المجموع
1944/45 * 9265 8412 934 18611
إستخدام الأرض (1944/45) بالدونم
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
المناطق غير صالحة للزراعة والمبنية (المجموع) *
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
غير صالحة للزراعة * 503 857 1360
البناء ** 239 91 22 352
742 91 879 1712 (9%)
مزروعة/صالحة للزراعة (المجموع) **
الإستخدام عرب يهود عام المجموع
حبوب * 8523 7814 55 16392
الأراضي المزروعة والمروية ** 243 243
الموز و الحمضيات *** 264 264
8523 8321 55 16899 (91%)
عدد المنازل (1931)
480

كانت القرية تقع في رقعة مستوية من غور الأردن، عند أقصى الشاطئ الجنوبي لبحيرة طبرية، وتبعد مسافة يسيرة عن مخرج نهر الأردن من البحيرة. وكانت سمخ كبرى القرى في قضاء طبرية، من حيث المساحة وعدد السكان. كما كانت ملتقى مهماً لطرق المواصلات، تربط مناطق شرقي نهر الأردن بمناطق غربيه، كما تربط المناطق الواقعة حول البحيرة بغور الأردن جنوباً. وكان فيها محطة لقطار سكة الحديد التي تصل حيفا بسكة حديد الحجاز. وكانت القرية تقع على طريق عام يمر بمحاذاة البحيرة، ويفضي إلى مدينة طبرية في الشمال الشرقي. وكانت خطوط الملاحة في البحيرة تربط سمخ بمرفأ المدينة.

أُنشئت القرية في أوائل القرن التاسع عشر على أنقاض بلدة كفار سمح (Kefar Semah) التي كانت آهلة أيام الرومان. وكانت منازلها مبنية في معظمها بالطوب، بينما كان بعضها مبنياً بالحجارة السود (البازلت) التي يكثر وجودها في منطقة الجولان، قريباً من سمخ. وقد وصفها الرحالة السويسري بوركهارت، الذي شاهد القرية في سنة 1812، بأنها مجموعة من ثلاثين إلى أربعين منزلاً طينياً تقع إلى جانب منازل حجرية أفخم منها بناء. وذكر أن نحو مئة فدان ( الفدان = 100 - 250 دونماً) كانت تُزرع في جوار القرية مباشرة . وفي وقت لاحق من القرن التاسع عشر، بلغ عدد سكانها 200 نسمة، يزرعون أراضي السهل المحيط بها .

كان سكان سمخ يتألفون من 3320 مسلماً، و130 مسيحياً، و10 من ديانات أُخرى. وكانت أكثريتهم من قبيلتي عرب الصقور وعرب البشاتوة البدويتين، اللتين استقرتا فيها. في سنة 1945، وكان يشرف على إدارة شؤون سمخ مجلس بلدي أُنشئ في سنة 1923. وقد تزايدت نفقات هذا المجلس بالتدريج، من 310 جنيهات فلسطينية في سنة 1929 إلى 1111 جنيها فلسطينياً في سنة 1944 . وكان في سمخ مدرستان، إحداهما للبنين والأُخرى للبنات. وكان سكان القرية يعتمدون في تحصيل رزقهم على الزراعة والتجارة، وأهم محاصيلهم الموز والحبوب. في 1944/ 1945، كان ما مجموعه 8523 دونماً مزروعاً حبوباً. وقد استغل السكان موقع قريتهم المميز، فتخصصوا بعدد من المهن والحرف.

غادر بعض السكان في الأشهر الأولى من الحرب، بحسب ما رُوي. لكن القرية لم تخلُ من السكان إلاّ في نهاية نيسان/ أبريل 1948، عقب الاستيلاء على طبرية في 18 من الشهر نفسه. وما أنْ سقطت المدينة حتى وجّه لواء غولاني اهتمامه إلى قرية سمخ الكبيرة، وراح يعدّ العدة لاحتلالها. وذكر المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس أن جنود لواء غولاني أضرموا النار في قرية مجاورة - لم يسمِّها - بعد أن تدربوا فيها على احتلال سمخ. أمّا عن احتلال القرية فعلاً، فقد جاء في 'تاريخ الهاغاناه' أنه في 28 نيسان/ أبريل 'احتُلّ مركز شرطة سمخ وهجر السكان البلدة'، من دون أن يأتي إلى ذكر أية تفصيلات. ويقول المؤرخ الفلسطيني عارف العارف إن سقوط طبرية عزل سمخ فعلاً عن سائر فلسطين، ولم يترك لها إلاّ طريقاً حيوياً واحداً هو طريق الحمة الذي يفضي أيضاً إلى سورية والأردن .

استُردَّت سمخ من يد الإسرائيليين في الشهر اللاحق، ولمدة وجيزة. وتفصيل ذلك، بحسب ما جاء في 'تاريخ حرب الاستقلال'، أن طابوراً سورياً تسانده قوات عراقية انتزع السيطرة على القرية واستولى على مستعمرة يهودية مجاورة في 18 أيار/ مايو (وذكرت صحيفة 'نيويورك تايمز' أن ذلك حدث قبل هذا التاريخ بيومين). وجاء في صحيفة 'نيويورك تايمز' نقلاً عن مصدر عسكري سوري، أن الهجوم بدأ في الساعة الرابعة فجراً، وأن القرية سقطت بعد أربع ساعات. بينما ذكرت الرواية الإسرائيلية الرسمية أنه 'قد أثار سقوط سمخ والقصف والغارات الجوية مشاعر صعبة.' وفي الليلة عينها، شنّ لواء يفتاح هجوماً على سمخ أنزل خسائر جسيمة في صفوف المدافعين السوريين إلاّ إنه لم يفلح في استعادة السيطرة على القرية.

وذكرت صحيفة 'نيويورك تايمز' أنه في 20 أيار/ مايو تدخل الطيران الحربي الإسرائيلي أول مرة منذ دخول القوات العربية فلسطين، وقصف منطقة سمخ. وقال الإسرائيليون إن ما أتاح لقواتهم أن تستعيد السيطرة على سمخ إنما كان أربعة مدافع من العيار الثقيل، كانت أُنزلت في ميناء تل أبيب قبل بضعة أيام؛ وقد أطلقت نيرانها فوراً على القوات السورية المرابطة قرب سمخ. وما لبث السوريون أن انسحبوا فدخلت وحدات من لواء غولاني القرية ثانية، صباح 21 أيار/ مايو. وجاء في التقارير الصحافية أن الطائرات الإسرائيلية أغارت على منشآت عربية بالقرب من سمخ في 23 أيار/ مايو، وذلك لليلة الرابعة على التوالي، وأن الجيش الإسرائيلي ادعى في اليوم التالي أنه أحكم السيطرة على المنطقة كلها .

في سنة 1937، أُنشئت مستعمرتا مساده (206232) وشاعر هغولان (207232) جنوبي شرقي موقع القرية، واتسعتا لتبلغا أراضي القرية. وفي سنة 1949، بُنيت مستعمرة معغان (206234) في موقع القرية. كما تم، في السنة نفسها، بناء مستعمرة تل كتسير (208234) المجاورة على أرض القرية. أمّا مستعمرتا دغانيا ألف (204235) التي بُنيت في سنة 1909، ودغانيا بِتْ (204234) التي بُنيت في سنة 1920، فتقعان قريباً من القرية لكن لا على أراضيها.

لم يبق من معالم القرية إلاّ أنقاض محطة قطار سكة الحديد وخزان مياه. وقد أنشأ سكان مستعمرة دغانيا ألف في موقع القرية متنزهاً للسياح، ومحطة للوقود، ومصنعاً. أمّا الأراضي المجاورة فمزروعة.